منتدي اسلامي


    من وصايا الرسول (صلي الله عليه وسلم) لطه عبد الله العفيفي

    شاطر
    avatar
    وحيد مدني
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009
    العمر : 43

    من وصايا الرسول (صلي الله عليه وسلم) لطه عبد الله العفيفي

    مُساهمة  وحيد مدني في الثلاثاء يونيو 02, 2009 10:25 pm

    اخيرا الله سبحانه وتعالى سيوفقنى ان شاء ان اضع ذلك المجلد الهام والمكون من ثلاثة مجلدات بين ايديكم ولكى يستفيد منه اكبر عدد من المسلمين باذن الله تعالى وكنت منذ فترة طويلة اريد ان ابدا ولكن المشيئة ارادت ان يكون هذا وقته .وعدداجزاء هذا المجلد كما قلت ثلاثة والوصايا التى به بلغت 100 وصية وساضع كل يو م ما يقدر الله لى ان اضع سواء وصية واحدة او اكثر فأتوكل على الله وابدا بالوصية الاولى : 1-عن الحارث الاشعرى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( ان الله تبارك وتعالى امر يحى بن زكريا عليهما السلام بخمس كلمات ان يعمل بها وان يامر بنى اسرائيل ان يعملوا بها ,وانه كاد ان يبطىء بها ,فقال له عيسى عليه السلام: ان الله امرك بخمس كلمات ان تعمل بها وتامر بنى اسرائيل ان يعملوا بها, فاما ان تامرهم بها واما ان آمرهم بها. فقال يحى عليه السلام :اخشى ان سبقتنى بها ان يخسف الله بى او اعذب ,فجمع الناس فى بيت المقدس فامتلأ المسجد بهم وقعدوا على الشرف . فقال :ان الله أمرنى بخمس كلمات ان اعمل بهن وان آمركم ان تعملوا بهن ,اولاهن: ان تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا فان مثل من اشرك بالله كمثل رجل اشترى عبدا من خالص ماله بذهب او ورق ,وقال: هذه دارى ,وهذا عملى ,فاعمل وأد الى,فكان يعمل ويؤدى الى غير سيده, فايكم يرضى ان يكون عبده كذلك ؟ وان الله تعالى امركم بالصلاة ,فاذا صليتم فلا تلتفتوا,فان الله ينصب وجهه لوجه عبده فى صلاته ما لم يلتفت . وأمركم بالصيام , فان مثل ذلك كمثل رجل فى عصابة معه صرة فيها مسك وان ريح فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك, وأمركم بالصدقة , فان مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو فأوثقوا يديه الى عنقه وقدموه ليضربوا عنقه,فقال:أنا افدى نفسى منكم بالقليل والكثير ,ففدى نفسه منهم. وأمركمان تذكروا الله,فان مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو فى أثره سراعا حتى أتى علىحصن حصين فأحرز نفسه منهم وكذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان الا بذكر الله تعالى .)) وقال صلى الله عليه وسلم )) وأناآمركم بخمس الله تعالى أمرنى بهن:السمع والطاعة والجهادوالهجرة والجماعة .فان من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الاسلام من عنقه الا ان يراجع , ومن دعا بدعوى الجاهلية فهو فى جهنم .)) فقال رجل : وان صام وصلى يا رسول الله ؟ قال: وان صام وصلى .فادعوا بدعوى الله الذى سماكم المسلمين والمؤمنين عباد الله تعالى .)) أحرجه الترمذى وصححه وأخرجه ابن خزيمة وابن حبان فى صحيحيهما والحاكم. والآن مع الوصية الثانية : 2-قال سويد الأزدى :وفدت سابع سبعة من قومى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فلما دخلنا عليه وكلمناه أعجبه ما رأى من سمتنا وزينا , فقال: من انتم ؟ فقلنا:مؤمنون. فقال: ان لكل قول حقيقة , فما حقيقة قولكم, وصدق ايمانكم ؟ فقلنا: خمس عشرة خصلة, خمس آمنا بها ,وخمس عملنا بها , وخمس تخلقنا بها فى الجاهلية ,ونحن عليها للآن, فان كرهتها تركناها. فقال عليه الصلاة والسلام : (( فاذكروا ما عندكم )) فقالوا: أماخمس الايمان فهى : أن نؤمن بالله, وملائكته,وكتبه ,ورسله ,والبعث بعد الموت . وأما خمس العمل فهى:أن نشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله ,وأن نقيم الصلاة, ونؤتى الزكاة ,ونصوم رمضان ,ونحج البيت ان استطعنا اليه سبيلا . وأما خمس الجاهلية فهى : الشكر عند الرخاء, والصبر عند البلاء , والرضا بمر القضاء,والصدق والثبات عند الحرب واللقاء ,وترك الشماتة بالأعداء. ومن عظم سرور النبى صلى الله عليه وسلم بهم وبايمانهم النقى وفطرتهم السليمة ,قال لهم: (( أنتم حكماء,علماء,فقهاء,كدتم ان تكونوا أنبياء,وأنا أزيدكم خمسا ليتم لكم عشرون . ان كنتم كما تقولون,فلا تجمعوا ما لا تأكلون ,ولا تبنوا ما لا تسكنون,ولا تتنافسوا فى شىء انتم عنه غدا زائلون,واتقوا الله الذى اليه ترجعون,وعليه تعرضون,وارغبوا فيما أنتم عليه تقدمون, وفيه تخلدون . أخرجه أبو نعيم فى الحلية,,والبيهقى فى الزهد,والخطيب فى التاريخ . والآن مع الوصية الثالثة 3- عن أبى ذر رضى الله عنه قال: قلت يا رسول الله ما كانت صحف ابراهيم ؟ قال: كانت أمثالا كلها...أيها الملك المسلط المبتلى المغرور : انى لم أبعثك لتجمع الدنيا بعضها على بعض ,ولكنى بعثتك لترد عنى دعوة المظلوم , فانى لاأردها وان كانت من كافر . وعلى العاقل ما لم يكن مغلوبا على عقله أن يكون له ساعات:فساعة يناجى فيها ربه,وساعة يحاسب فيها نفسه,وساعة يتفكر فيها فى صنع الله عز وجل,وساعةيخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب. وعلى العاقل أن لا يكون ظاعنا الا لثلاث: تزود لمعاد, أو مرمة لمعاش, أو لذة فى غير محرم . وعلى العاقل: أن يكون بصيرا بزمانه,مقبلا على شأنه,وحافظا للسانه,ومن حسب كلامه من عمله قل كلامه الا فيما يعنيه . قلت يا رسول الله : فما كانت صحف موسى عليه السلام ؟ قال: كانت عبرا كلها. عجبت لمن أيقن بالموت ثم هو يفرح,عجبت لمن أيقن بالنار ثم هو يضحك, عجبت لمن ايقن بالقدر ثم هو ينصب,عجبت لمن رأى الدنيا وتقلبها بأهلها ثم اطمأن اليها,عجبت لمن أيقن بالحساب غدا ثم لا يعمل . قلت: يا رسول الله أوصنى . قال: أوصيك بتقوى الله فانها رأس الأمر كله . قلت: يا رسول الله زدنى . قال: عليك بتلاوة القرآن وذكر الله عز وجل, فانه نور لك فى الأرض وذخر لك فى السماء . قلت: يا رسول الله زدنى .قال: اياك وكثرة الضحك فانه يميت القلب, ويذهب بنور الوجه. قلت: يا رسول الله زدنى. قال: احب المساكين وجالسهم . قلت: يا رسول الله زدنى. قال: انظر الى من هو تحتك ولا تنظر الى من هو فوقك فانه أجدر أن لا تزدرى نعمة الله عليك . قلت: يا رسول الله زدنى. قال: قل الحق وان كان مرا . قلت: يا رسول الله زدنى. قال: ليردك عن الناس ما تعلمه من نفسك ولا تجد عليهم فيما لا تأتى, وكفى بك عيبا أن تعرف من الناس ما تجهله من نفسك وتجد عليهم فيما تأتى . ثم ضرب بيده على صدرى فقال: يا أبا ذر: لاعقل كالتدبير, ولا ورع كالكف, ولاحسب كحسن الخلق . رواه ابن حبان فى صحيحه ,والحاكم,وقال صحيح الاسناد . الوصية الرابعة:قال ابو ذر رضى الله عنه: أوصانى خليلى صلى الله عليه وسلم بثلاث , فقال: اسمع وأطع ولو لعبد مجدوع الأنف , فان صنعت مرقة فأكثر ماءها ثم انظر الى اهل بيت جيرانك فأصبهم منها بمرقتك , وصل الصلاة لوقتها . رواه مسلم مختصرا فى البر والصلة عن ابى ذر .

    الوصية الخامسة: عن أبى ذر ومعاذ بن جبل رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ستة أيام ثم اعقل يا أبا ذر ما يقال لك بعد . فلما كان اليوم السابع قال : أوصيك بتقوى الله فى سر أمرك وعلانيته , واذا أسأت فأحسن ولا تسألن أحدا شيئا وان سقط سوطك ,ولا تقبض أمانة . رواه أحمد باسناد جيد .


    الوصية السادسة : عن أبى ذر رضى الله عنه قال: أوصانى خليلى صلى الله عليه وسلم بسبع : بحب المساكين وأن أدنو منهم , وأن أنظر الى من أسفل منى , ولا أنظر الى من هو فوقى , وأن أصل رحمى وان جفانى وأن أكثر من قول لاحول ولا قوة الا بالله , وأن أتكلم بمر الحق , ولا تأخذنى فى الله لومة لائم , وأن لا أسأل الناس شيئا . رواه احمد والطبرانى من رواية للشعبى عن أبى ذر .


    الوصية السابعة: عن أبى ذر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصاه فقال له: زر القبور تذكر الآخرة ,واغسل الموتى فان معالجة جسد خاو موعظة بليغة , وصل على الجنائز لعل ذلك أن يحزنك فان الحزين فى ظل الله يتعرض كل خير . رواه الحاكم وقال رواته ثقات والحديث صحيح .
    avatar
    وحيد مدني
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009
    العمر : 43

    رد: من وصايا الرسول (صلي الله عليه وسلم) لطه عبد الله العفيفي

    مُساهمة  وحيد مدني في الأربعاء يونيو 03, 2009 10:24 am

    الوصية الثامنة : عن العرباضبن سارية رضى الله عنه قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ثم أقبل علينا فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال قائل : يا رسول الله كأن هذه موعظة مودع فماذا تعهد الينا ؟ فقال : أوصيكم بتقوى الله , والسمع والطاعة وان عبدا حبشيا فانه من يعش منكم بعدى فسيرى اختلافا كثيرا . فعليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهديين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ , واياكم ومحدثات الامور , فان كل محدثة بدعة , وكل بدعة ضلالة . اخرجه احمد وأبو داود وابن ماجه والحاكم وصححه والبيهقى والترمذى وقال حسن صحيح .

    الوصية التاسعة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أوصانى ربى بتسع أوصيكم بها : أوصانى بالاخلاص فى السر والعلانية , والعدل فى الرضا والغضب , والقصد فى الغنى والفقر , وأن أعفو عمن ظلمنى , وأعطى من حرمنى , وأصل من قطعنى , وأن يكون صمتى فكرا , ونطقى ذكرا , ونظرى عبرا . رواه رزين .

    الوصية العاشرة : عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه : اغتنم خمسا قبل خمس : شبابك قبل هرمك , وصحتك قبل مرضك , وغناك قبل فقرك , وفراغك قبل شغلك , وحياتك قبل موتك . رواه الحاكم وقال صحيح على شرطهما , وقال شارح الجامع اسناده صحيح .
    avatar
    وحيد مدني
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009
    العمر : 43

    رد: من وصايا الرسول (صلي الله عليه وسلم) لطه عبد الله العفيفي

    مُساهمة  وحيد مدني في الأربعاء يونيو 03, 2009 1:57 pm

    الوصية الحادية عشرة:عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : أوصانى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعشر كلمات فقال : لا تشرك بالله شيئا وان قتلت وحرقت،ولاتعقن والديك وان أمراك أن تخرج من أهلك ومالك ،ولا تتركن صلاة مكتوبة متعمدا فان من ترك صلاة مكتوبة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ،ولا تشربن خمرا فانه رأس كل فاحشة ،واياك والمعصية فان بالمعصية حل سخط الله ،واياك والفرار من الزحف وان هلك الناس ،وان اصاب الناس موت فاثبت ،وأنفق على أهلك من طولك ،ولا ترفع عنهم عصاك أدبا ، وخفهم فى الله . رواه أحمد والطبرانى فى الكبير
    avatar
    وحيد مدني
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009
    العمر : 43

    رد: من وصايا الرسول (صلي الله عليه وسلم) لطه عبد الله العفيفي

    مُساهمة  وحيد مدني في الأربعاء يونيو 03, 2009 6:44 pm

    الوصية الثانية عشرة : روى اسماعيل بن رافع المدنى عن ثعلبة بن صالح عن سليمان بن موسى عن معاذ قال : أخذ بيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمشى قليلا ثم قال : يا معاذ : اوصيك بتقوى الله ،وصدق الحديث ،ووفاء العهد ،وأداء الأمانة ،وترك الخيانة ،ورحم اليتيم ،وحفظ الجوار ،وكظم الغيظ ،ولين الكلام ،وبذل السلام ،ولزوم الامام ،والتفقه فى القرآن ،وحب الآخرة ،والجزع من الحساب ،وقصر الأمل ،وحسن العمل ،وأنهاك ان تشتم مسلما،او تصدق كاذبا،أوتكذب صادقا،أوتعصى اماما عادلا،وأن تفسد فى الأرض . يا معاذ : اذكر الله عند كل شجر وحجر ،وأحدث لكل ذنب توبة ،السر بالسر ،والعلانية بالعلانية . رواه البيهقى فى كتاب الزهد


    الوصية الثالثة عشرة : عن معاذ بن جبل رضى الله عنه أن رسول الله صلىالله عليه وسلم أخذ بيده وقال :يا معاذ والله انى لأحبك ثم أوصيك : يا معاذ : لاتدعن فى دبر كل صلاة تقول : اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك . حديث صحيح رواه أبو داود والنسائى باسناد صحيح

    الوصية الرابعة عشرة : عن معاذ بن جبل رضى الله عنه قال : يا رسول الله أوصنى قال : اعبد الله كأنك تراه ،واعدد نفسك فى الموتى وان شئت أنبأتك بما هو أملك بك من هذا كله قال هذا ، وأشار بيده الى لسانه . رواه ابن أبى الدنيا باسناد جيد


    الوصية الخامسة عشرة : عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من يأخذ عنى هذه الكلمات فيعمل بهن أو يعلم من يعمل بهن ؟ فقال أبو هريرة قلت أنا يا رسول الله فأخذ بيده فعد خمسا فقال : اتق المحارم تكن أعبد الناس ، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس ، وأحسن الى جارك تكن مؤمنا ، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ، ولا تكثر الضحك فان كثرة الضحك تميت القلب . رواه الترمذى

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 4:40 pm